بابا يلعب فى طيزي وينيكنى وانا قاعدة على حجرة

0 views
0%

اسمي ميار عندي 18 سنة هحكيلكم قصتي بشكل مفصل من أول ماكنت بقعد على حجر بابا بنية صافية لحد ماشوفت بابا يلعب في خرم طيزي لما كبرت، انا اصغر واحدة في اخواتي جميعهم ليا اختين واخ اكبر مني وكلهم دلوقتي متجوزين وقاعدين بعيد عن بيتنا ومفضلش في المنزل غيري انا وابويا وامي، لخواتي جميعهم كانو بيغيرو مني وانا ضئيلة لان ابويا مكنش بيرفضلي دعوة ابدا، لما كنت ببقي عاوزة حاجه اروح علي حجر ابويا واقعد وافضل العبله في شنبه وفي شعره وادلع عليه شوية فيقوم يديني كل اللي انا عاوزاه ودا كان الداعِي في ان اخواتي بيكرهوني، بس بالطبع لما كبرت مبقاش ينفع اقعد علي حجر ابويا تاني أو ادلع عليه بنفس الأسلوب اللي كنت بعملها وانا ضئيلة ولاسيما ان اخواتي ولاسيما الفتيات هيزعقولي ويشتموني ويقولو ان دي قلة ادب، وعشان كدا بطلت اعمل الحكاية دي خالص مع ابويا، بس في يوم وانا راجعة مع صحباتي الفتيات من الجامعة دخلنا مول عظيم في وسط البلد ولقيت فستان سهرة حلو اوي وعجبني كنت عاوزة احضر بيه فرح واحدة صاحبتي، بس الفستان كان غالي اوي، آبت المنزل في اليوم دا وصورة الفستان موش عاوزة تفارق دماغي، انا كنت عارفه اني لو طلبت من بابا الفستان على الفور موش هيرضي ابدا ولاسيما انه جايبلي اكتر من فستان سهرة قبل كدا، لما آبت المنزل ابويا مكنش حاضر وعرفت من امي انه هيتأخر بالليل اليوم دا، وبالفعل فضلت قاعدة بالليل شوية مستنيه ابويا لما يعود بس هوه اتاخر اوي، فدخلت اوضتي وغيرت هدومي ولبست لانجري ازرق خفيف عشان انام بحرية ولاسيما ان الأحوال الجوية كان حر، انا متعودة اني انام بملابس خفيفة للغاية ولاسيما في الصيف وغالبا موش ببقي لابسه اندر من تحت “كيلوت أو برا” أو ببقي لابسه اندر بس بيكون حاجه شيفون خفيفة وشفافة عشان بتريحني من تحت ولاسيما لما ببقي هايجة وكسي واكلني بحك كسي من بره من علي الكيلوت ولأن الكيلوت بيكون أملس فبيرحني اكتر ومبيعملش جروح في كسي، انا بطبيعة الوضع بعشق حاجه اسمها الرجالة وبفكر في الجنس علطول حتي مع صحباتي بنقعد دايما نتكلم عن الفتيات صحباتنا اللي اتجوزو ونتخيل جوزاهم بيعملو ايه معاهم ونحكي في الجنس وموش كدا وبس وبنقعد نبصبص علي الرجالة اللي في الجامعة جميعهم، ومع ان في شبان كتير في الجامعة بيحاولو يتعرفو عليا ولاسيما اني جميلة بشكل كبير وجسمي متقسم ولوني ابيض زي اللبن وجسمي طري زي الملبن (موش انا اللي بقول كدا علي نفسي انما الشبان اللي بيعاكسوني في الرايحة والجاية) بس انا مكنتش بانجذب للشباب اللي في سني لاني موش بحس انهم رجالة انا كنت دايما ببص علي الرجالة فوق الاربعين، لأن لما الراجل بيبقي في العمر دا بيقي دخَل تجارب كتيرة وعرف يقصد ايه ست وهيعرف يقدرني كويس ويحسسني بأنوثتي، وبعدين انا مؤمنة بأن الراجل ضروري يبقي اكبر من الست في الذهن والقوة والتجارب عشان يعلم يعتني بيها كويس واكيد الخطاب دا كله موش هييجي من شاب صغير يبقي في سني، نعود للحكايتي بقي، وبعد ما نمت علي سريري، مكملتش 5 دقايق وسمعت صوت ابويا بره وامي بتقوله استني اجهزلك الاكل ابويا كان دخل اوضته وغير هدومه علي ما طلعت انا من اوضتي، انا مصدقت عرفت ان بابا جه وخرجت من الاوضة علطول ولقيت بابا قاعد علي الكرسي فقررت اني اعمل زي مكنت بفعل وانا ضئيلة لما احب اطلب منه حاجه، فروحت قعدت علي حجر بابا وقعدت العب بأيديا في شعر راسه الابيض وابوسه في خده من هنا ومن هنا، بس نظرات ابويا ليا كانت غير مشابهة عن النظرات اللي كنت بشوفها في عينيه وانا ضئيلة، بس انا بدأت احس بحاجه غريبة وانا قاعدة علي حجره، لقيت حاجه ناشفة من تحت (انا كنت عارفه ان الاحتياج دي هي زبر بابا) بدأت تدخل من ضمن وراكي ولاني كنت لابسه لانجري خفيف فقدر بأسهل ما يمكن زبر ابويا يخترق اللانجري ويوصل علي شفرات كسي من تحت ومكنش فيه حاجه عازلة زبر ابويا عن الوصول لكسي غير قماشة بنطلون البيجامة الخفيفة اللي لابسه وقماشة اللانجري الخفيقة بتاعتي، مع اني مكنتش فاهمة في الجنس اوي بس انا عرفت ليه زبر ابويا إيقاف، لأن انا لما قعدت علي حجره كنت عماله اتحرك علي حجره يمين وشمال ومن ايده الأيمن لكتفه الشمال فحركة جسمي الابيض الأملس علي زبر ابويا اثارت زبرو وخلته يقف عليا مع اني بنته، ابويا ارتبك بشكل كبير لما حس اني شعرت بزبرو من تحتي وهو واقف زي الحديد بين وراكي الطريه وبيلعب في طيزي، فلقيت ابويا زقني من علي حجره ووقفني وقالي بصوت واطي “خلاص يا ميار استنيني ليلا في اوضتك وانا هتفق معاكي علي كل اللي انتي عاوزاه” انا استغربت في نفسي من دعوة ابويا اني استناه في اوضتي، بس انا مخدتش في بالي وبالفعل سيبت بابا ياكل ودخلت اوضتي وبعد ما دخلت اوضتي وانا بظبط الاندر بتاعي حسيت بأن فيه بلل من نحو الحته اللي كان لازق فيها زبر ابويا (انا كنت بتفرج علي سكس ساعات مع صحباتي الفتيات وكنت عارفه ان الراجل بينزل سائل من زبرو لما بتحصل عندو اثارة جنسية علي الانثي)، بس بالتأكيد انا مركزتش علي الرواية دي ومسحت السائل الي نزل من زبر ابويا علي كيلوتي بمنديل ورميته في سلة الزبالة، وفضلت مستنيه بابا عشان يخلص اكل وييجي بس للاسف فضلت اكتر من مقال ساهة وفي الخاتمة مجاش فقررت اني انام وابقي اكلمه يوم ما فيما يتعلق وعده ليا، وانا نايمة بالليل علي الساعة 2 فى الظلام صحيت لقيت ابويا نايم فوقيا وعماله يبوسني في خدودي وفي شفايفي وقد كان رافع عني الغطاء اللي كنت متغطية بيه وكاشف وراكي من تحت ومنزلي الكيلوت بتاعي لتحت، انا خفت للغاية من اللي بابا بيعمله فيا، فحاولت ابعد ابويا عني، وبالفعل ابويا عقب عني وقعد جنبي علي السرير وقالي “بصي يا ميار كل اللي انتي عاوزاه انا هعملهولك وموش هجيبلك الفستان بس انما هجيبلك كمان عربية زي اللي نحو صاحبتك، بس بشرط اي حاجه اقولك عليها تعمليها” خطاب بابا اغراني بشكل كبير فقلتله “ماشي يا بابا انا تحت امرك” فلقيت بابا سحب زبرو من البنطلون وطلعه بره وقالي “خودي زبري عاوزك تمصيه ببقك الحلو دا” نزلت علي زبر ابويا وقعدت امص فيه وادخله في بقي واخرجه زبر ابويا كان سخن بشكل كبير زي النار في بقي وقد كان تخين اوي عشان كدا مكنتش بمقدار ادخله كله جوه بقي، فبدأ ابويا يضغط علي راسي وزبرو في بقي لحد ما بقي زبرو بالكامل في بقي وطرف زبرو بقي في زوري وغرقت زبر ابويا بالريق بتاعي وزبر ابويا بقي مزحلق اوي وبعد ما خرجت زبرو من بقي قعد ابويا يحك زبرو بأيده شويه وبعد كدا خلاني انام علي بطني وبدأ ابويا بجلسة مساج كاملة لضهري ولاكتافي ولجسمي، عقب ما نمت علي بطني لقيت ابويا جاب ازازة زيت من جنبه ودهن بيها ايده وبدأ يحسس علي اكتافي ويدعكهملي وهو عماله يفعص في رقبتي كتفي ويقولي “اخيرا يا ميار بقي جسمك تحت ايدي” انا حسيت بمتعة عظيمة اوي وابويا عماله يفعص في لحمي ويدعك فيا، وانتقل ابويا من تدليك اكتافي لتدليك ضهري، كانت ايده وهي بتحك في جسمي وبتدلكني بتثيرني بشكل كبير، بدأت اعرق واسخن من الشهوة اللي اندلعت في جسمي من حركات ايد بابا المثيرة علي جسمي، ونزل بابا بأيده من تحت علي بزازي الضئيلة وبدأ يعصرهم جامد زي الليمون في ايديه، ويفرك حلمات بزازي، حركات بابا كانت بتثير كسي نار فحطيت ايدي علي كسي وبدأت افرك زنبوري دعك جامد اوي وانا عماله اتأوه من حركات بابا المثيرة في جسمي، انتقل بابا من دعك بزازي وحلمات بزازي ومسك فرادي طيازي بأيده العظيمة ولقيت بابا بيفشخ فرادي طيازي عن بعضهم ودفن راسه بين فرادي طيازي وقعد يلحسلي في خرم طيزي بلسانة، لسان بابا وهو بيلعب حوالين خرم طيزي خللي طيزي تاكلني عالاخر وحركات بابا خلتني اسخن واهيج فبدأت ادفع طيزي جهة وش بابا لحد ما دخل لسان بابا في طيزي بشكل فعلي، كان احساس ممتاز للغاية بس مكنتش حاسه بمتعة اوي وكنت عاوزة حاجه اتخن تدخل في طيزي عشان تمتعني اكتر واكتر وبالفعل لقيت ابويا مسك زبرو التخين وبدأ يحركه علي خرم طيزي، وصب شوية زيت علي خرم طيزي عشان يوسعها ويسهل انزلاق زبرو في طيزي لأن دي كانت اول مره اتناك في طيزي، وبعد شوية مداعبة بزبرو علي خرم طيزي بدأ خرم طيزي يوسع ويطري ويفك عن بعضه وبدأ ابويا يدخل زبرو في طيزي، وهو بيدخلو انا حسيت بألم حاد في الاول، عشان كدا بابا كان حريص علي انه يدخل زبرو في طيزي بكل سكون ومن غير قساوة ودا اللي خللي الموضوع موش مسبب للألم اوي بل بالعكس انا بدأت استمتع بزبر ابويا الشديد الحرارة في طيزي وخليت ابويا يدفع زبرو في طيزي على نحو اسرع شوية عشان الاكلان اللي في طيزي يهدي ومع حركة زبر ابويا في طيزي بدأت اسخن واهيج اكتر لحد ما لقيت نفسي بترعش من النشوة وانا نايمة تحت زبر بابا ولقيت بابا قصف كم هائل من السوائل الساخنة في طيزي، وبعد ما خلع ابويا زبرو من طيزي لقيت خرم طيزي بينقط سائل ابيض لزج للغاية علي السرير ومن عقب الليلة دي وابويا مازال بينيكني لحد دلوقتي في طيزي وبقيت طيزي ملك ابويا وحتي في أعقاب ما اتجوزت بقي كسي ملك جوزي ينيكني فيه وطيزي وكسي ملك ابويا ينيكني فيهم براحته ولاسيما لما اكون عاوزة منه حاجه

Date: مارس 16, 2019

Related videos