النيك حلو و بنين و انا نحب نيك النسا و خطرات نحب ندي الزب – الجزء 2

0 views
0%

ثاني قصص النيك حلو و بنين كانت مع واحدة حنونة بزاف و مطلقة عندها واحد الترمة تخلع كي تكون تمشي و تشتي هي ثاني الزب و انا كنت حابة نيك معاها و مزية صدقت لي بلخف و ديتها للديكي شبعتها زب و اعطيت لها دير لي بيبة حلوة . و كي حكمت لي زبي انا رجعت نترعد وسخنت و كنت نشوف فيها تبلع زبي و تخزر فيا بهذوك العينين الشابين و لحست لي قلاويا و حطت لي زبي بين زوايزها و من بعد انا هجت عليها و رقدتها على ظهرها و فدت لها الرجلين و حليتهم حتى شفت السوة المحففة و زدت هجت اكثر و النار شعلت و من بعد طبعت لها زبي

و كي زلق زبي في السوة زادت الشهوة اكثر شعلت و انا ندفع فيه و نطبع و نبوس فيها و نقول لها عمري النيك حلو و انا نحب السوة و هي تضحك و توحوح اه اه اه وتشوف فيا كي المهبول ندخل لها زبي حتى كرشي تخبط على كرشها .. و من بعد حكمتها من زوايزها و بديت نخلط فيهم و نلعب بالراس الموقف و نمص مص سخون بزاف و زبي ما حبش يحبس ما زالو يدخل و يخرج في السوة بقوة كبيرة و رفدتها شوية و حكمتها من ترمتها الطرية و بقيت نخلط لها و نبعبص فيها و النيك حلو و بنين و حنون بزاف و هي تعطيني فمها نبوس و نلحس فيه و زبي يدخل للقلاوي .

و كي كنت نبومبي معاها كنت نحس بلي النيك حلو و الحتشون سخون و كنت نقول في قلبي لوكان نصيب ما نجيبوش نبقى غير نيك بلا ما نحبس و هي كانت سخونة و تترعد و حتشونها حار بزاف و انا راكب عليها نبومبي و ندخل و نخرج و نبوس فيها .. و التخلاط في الزيزة ثاني كان يهيجني و يخليني كي المهبول و كلما نخزر في وجهها تحكم لي على البوس من الشوارب و هي تفتح فمها و يعجبها الحال و انا ما زالني نبومبي و ندخل و نطبع فيه و النيك حلو بزاف و حنون بصح حسيت بلي ما نقدرش نزيد نشد في روحي اكثر على خاطر خلاص سخنت و بدات تجيني

و جاتني رعشة قوية بزاف و سخونة و حلوة بنينة و انا مدخل زبي في حتشونها للقلاوي و كان عاجبني الحال بصح نحيت زبي بلخف و خرجتو باش نشوفو و هو يطير على كرشها و نشوف الزن الحلو تاعي . و كي كنت نشوف الزن يطير من زبي كنت نذوب و الشهوة تاعي حارة و حلوة بزاف و انا حاكم زبي نبنيط في كرشها و الزن يخرج و النيك حلو بزاف و كي يكون يخرج الزن من الزب البنة تاعها ما كانش كيفها في الدنيا و كي كملت رقد زبي و حسيت بالنشوة

Date: مايو 8, 2019

Related videos

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *