النيك حلو و بنين و انا نحب نيك النسا و خطرات نحب ندي الزب – الجزء 3

0 views
0%

قدما نقول النيك حلو قليل على خاطر اللحظة لي يكون فيها الانسان ينيك و يدخل زبو في ترمة و لا حتشون تكون الشهوة تاعو حارة و في اعلى درجاتها و انا في هذي القصة كنت ذايب مع واحد القحبة كانت تمص لي و تلحس في زبي و هي حاكماتو و حابة تاكلو . و انا هبطت السروال تاعي كامل باش نبقى معاها ابوار و نشوف فيها كيفاش تلحس لي زبي و نقول لها دخليها اكثر عمري زيدي و هي ترضع لي و تمص و بديت نسخن و نشعل اكثر حتى طلع لي الرايب في زبي و قلت لها ظرك لازم ندخلو في السوة تاعك ايا افتحي رجليك عمري و هي كانت تقول خليني نزيد نرضع

و كان النيك حلو بزاف معاها و انا فهمتها بلي كانت حابة تزيد تسخن اكثر مع البيبة بصح انا كنت سخون و نغلي و لازم ندخل و قادر نجيبو قبل ما نطبعو و كي فتحت لي رجليها دخلت الراس تاع زبي سخنت و عجبني الحال و بديت نيك فيها بقوة ..و كل شوية كنت ندخل زبي اكثر و نطبعو و انا نبوس فيها و نقول لها انتي حنونتي عمري و النيك حلو معاك و هي يعجبها الحال و الحتشون تاعها يزيد يتشمخ اكثر و انا نبومبي و يعجبني الحال كي ندخل زبي حتى طبعتو كامل للقلاوي و رحت نبوس فيها من فمها و نفلورتي معاها و ندخل و نسمع فيها توحوح .

و كنت ننسى روحي و في كل مرة نرفد لها رجليها و نطبع زبي و النيك حلو بزاف و الزب كان يمشي وحدو في السوة و ما نقدرش نشد فيه و هي توحوح اه اه اه دخل عمري اه اه و انا كي نشد الزوايز تاوعها نحب نقطعهم بسناني و نعض الريسان . و سخنت اكثر و بدا زبي يتحرك كي التريسيتي داخل خارج و نسمع فهيا توحوح اه اه اه اه و نخزر فيها و ندخل زبي و كنت فرحان على خاطر كنت نيك في مدامة و انا نياك و نحب نيك النسا و النيك حلو بزاف و الزن لي كان في قلاويا كان حاب يخرج بصح كنت نحاول نشد في روحي و ما نخليهش يخرج مني

و كي حسيت بلي جاتني و ما نقدرش نزيد نقاوم قلت لها عمري تخليني نجيبو في وجهك و هي ضحكت و فتحت لي فمها و بلخف زبي بدا يترعد و حاب يطير و انا خرجتو موقف كي الحطبة و حطيتو على شواربها . و بدا الزن يطير بقوة في فمها و على الشوارب و انا نغلي و نعيط اه اه اه يا الزبي اه اه و الزن يخرج على شواربها و هي تضحك و تغمض في عينيها و النيك حلو بزاف و الزن يخرج سخون و حار و انا نمسح في زبي على خدودها و وجهها

Date: مايو 8, 2019

Related videos

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *